صورة الخبر
الأخبار

جامعة فلسطين فرع الشمال تفتتح معرض ( صحفيون على خط النار)

جامعة فلسطين فرع الشمال تفتتح معرض ( صحفيون على خط النار)

 

افتتحت جامعة فلسطين فرع الشمال بالتعاون مع مؤسسة  بيت الصحافة معرض صور بالتزامن مع الذكرى (101) لوعد بالفور المشؤوم  يحمل اسم  "صحفيون على خط النار" يوثق صور للانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون في قطاع غزة، بحضور الدكتور نادر أبو شرخ مدير الفرع وبعض أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والأستاذ بلال جاد الله رئيس مؤسسة بيت الصحافة والصحفيان أشرف أبو عمرة وعطية درويش أصحاب الصور المعروضة وأعضاء الهيئتين الإدارية والأكاديمية ولفيف من طلبة الجامعة .
حيث رفع الطلبة شعارات استنكارية لوعد بلفور المشؤوم والإعتداء المتواصل للإحتلال الصهيوني بحق الصحفيين  .
وفي
كلمته رحب "د. أبو شرخ" بالحضور وأكد إلى أهمية توثيق الإنتهاكات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، وكشف الجرائم الذي يمارسها جنود الاحتلال وعلى الصحفيين، مستذكراً شهداء الصحافة الشهيد أحمد ابو حسين والشهيد ياسر مرتجى والجرحى الذين أصيبوا خلال التغطية الصحفية على السلك الزائل شرق محافظات غزة في مسيرات العودة الكبرى.

وأشار . أبو شرخ" في كلمته إلى  ما يقوم به الاحتلال من جرائم ضد الصحفيين خلال تغطيتهم لمسيرات العودة وكسر الحصار على مرأى ومسمع من العالم أجمع، داعيا المجتمع الدولي لتفعيل مبدأ محاسبة الاحتلال ومعاقبته على جرائمه السابقة بحق الصحفيين ومحاكمة كل قادة الاحتلال كمجرمي حرب على ما ارتكبوه من جرائم ضد الصحفيين الفلسطينيين .
من
جانبه شكر "أ. جاد االله" جامعة فلسطين على جهودها في إقامة المعرض الصحفي، مشيراً الى أن اختلاف هذا المعرض كونه يوثق كيفية عمل الصحفي في الميدان والخطر الذي يتعرض له خلال تأدية واجبه الوطني حيث يتعرض الصحفيون لأشد أنواع البطش وإطلاق النار بشكل مباشر ومنع العلاج وغياب معدات السلامة خلال العمل ،وأكد جاد الله على ضرورة إدخال معدات السلامة المهنية للصحفيين الفلسطينيين ليتمكنوا من أداء مهامهم بشكل سليم ولتجنب الأخطاء التي قد تلحق بهم.
وشكر المصور الصحفي أشرف ابو عمرة جامعة فلسطين فرع الشمال على جهودها في إقامة المعرض الصحفي ومؤسسة بيت الصحافة على رعاية هذا المعرض ،وتحدث على معاناة الصحفيين في الميدان فيصبح هذا الصحفي هو الحدث إما شهيداً أو جريحاً،و رغم ذلك يواصل الصحفي مسيرته المهنية في توثيق هذه الجرائم نصرةً لرسالته ولقضيته العادلة.

.